انتخابات المغرب و الإعلام الجديد

18 نوفمبر 2011

رغم دخول الانترنت إلى المغرب مند سنوات عدة, ورغم استعمال الشباب المغربي  لجميع الأدوات المتوفرة عبر الشبكة

العنكبوتية من تدوين كتابي مرئي وسمعي والتواجد عبر المواقع الاجتماعية  كتويتر وفايس بوك وغيرهما مند عدة سنوات أيضا, إلا أن السياسيين بالمغرب والأحزاب على الخصوص لم نراهم يستعملوا قط أيا من هده التقنيات المتعلقة بالإعلام الجديد ولا اعتقد أنهم كانوا سيستعملونها في حملاتهم الانتخابية لهده السنة لو لم تهب رياح التغيير ونسائم الربيع العربي ولو لم ينتفض الشباب المغربي على غرار معظم شباب دول المنطقة  عبر النزول إلى الشارع  بعد ما بدأ هده الانتفاضة الكترونيا, وأتصور أن الأحزاب السياسية اضطرت إلى التوجه نحو الفضاء الالكتروني لتمرر عبره برامجها و مرشحيها فغير المواقع الالكترونية التقليدية الدي عمل كل حزب ان يحجز له اسم نطاق  على اسم حزبه, نجد أن بعض أمناء الأحزاب ومرشحون اتخذوا صفحات شخصية عبر فايس بوك آو فتح حسابات عبر تويتر ومنهم من اختار هدا الطريق قبل الاستحقاقات الانتخابية بعدة شهور و منهم من طل علينا مؤخرا ولا نعلم هل يقومون بإدارة حساباتهم بشكل شخصي أم يستعينون بمساعدين علما ان الغالبية العظمى لا تجيد الأبجديات البسيطة لهدا العالم وادا كان هناك مساعدين فهل يتم تعويضهم بمائة درهم لليوم كما هوحال من يوزعون المطبوعات الورقية على المارة؟

يظهر جليا استعمال البودكاست بشكل كبير جدا فعلى موقع يوتوب نجد مقاطع اما لمهرجانات خطابية او مقتطفات من برامج مرت عبر التلفزيونات أوتصوير نزول مرشح  وتسكعه’’ زنق زنقة ودار دار’’ طمعا في إقناع الناس وجلب أكبر عدد من الأصوات,  وهناك من وصل لحد تصوير كليبات مع كلمات  وموسيقى وصور أو عرض السير الذاتية بل الوصول الى دمجها مع السيرة الداتية للملك محمد السادس و عرض عدد الدول التي زارها مثلا كنوع من التأثير على الناخبين وإقناعهم بما في جعبته من إمكانيات متفردة, و ويبقى لكل شخص وجهت نظره الخاصة, وقد بدأ استعمال البودكاست حتى في نشر بعض الفضائح  للحملات الانتخابية لبعض الأحزاب,  كما تم استعمال موقع فليكر الخاص بالصور لعرض اللوائح والمرشحين عبر تراب المملكة, ولم يقتصر استعمال التكنولوجيات الجديدة على الأحزاب, فهناك جمعية عملت على استعمال جوجل ماب للتعريف بالمرشحين عن كل دائرة وعدد مقاعدها, كما  يوجد موقع مرصد  يمكن من خلاله إرسال  ملاحظات المواطنين  عن أي تجاوزات  في الحملات الانتخابية .وموقع  اخر للتعرف على القوانين الانتخابية و صفحة على .فايس  بوك  تنشر فيها ملاحظات المواطنين والصحافة 


.

السؤال هل هده الأحزاب ستستمر مستقبلا بعد الحملة الانتخابية بالتواصل مع المواطن عامة والشباب خاصة عبر  تقنيات التواصل الحديث لتخبرنا عن انجازاتها وعن مدى تطبيقها للبرامج التي سطرتها وأقنعت بها الناخب ام ستختفي من الشبكة العنكبوتية كما يختفي  المرشحون الفائزون من الشوارع التي يجوبونها الآن مع توزيع القبلات والابتسامات والوعود و الزغاريد.

وزيرة  الصحة ياسمينة بادو تزغرد…من تقنيات جلب الناخب التي لم تتوصل اليها بعد مراكز البحث العالمية

ولا الاعلام الجيديد

MADE IN MOROCCO(:


نخيل..قانون وتيكنولوجيا

10 أكتوبر 2011

زرت مراكش الحمراء بعد سنوات من الغياب عن هده المدينة الخلابة والمميزة, كلما اقتربت من الدخول إلى مشارفها يجتاحك إحساس بالألفة والارتياح و هو شعور ينتابك سواء كانت زيارتك الأولى لها أو العاشرة أو حتى الزيارة الألف.

رغم قصر هده الزيارة التي دامت يومين بمدينة النخيل, من أجل حضور ندوة تحت عنوان سبل حماية الشباب من مخاطر الجريمةالالكترونية إلا أن كم المعلومات التي ميزت هده الندوة كان كثيرا ومتنوعا بين ما هو قانوني وما هو ثقافي وعلمي.

أول ما أثار انتباهي هم المشاركون الشباب وكانوا معظمهم ملحقون قضائيون فوج 37 يلفتون انتباهك بملامح وجوههم الجدية وهدوءهم و صعوبة اقتحام عالمهم الخاص, وحتى لو حاولت فمعظم أحاديثهم تأخذك إلى فصول القوانين والتشريعات وكل ما له ارتباط بالقانون والأحكام وأجواء المحاكم, وهدا شيء عادي ادا علمنا أنهم تخرجوا حديثا من المعهد العالي للقضاء بعد 11 شهرا من الدراسة ويقضون 11 شهرا تدريبا بالمحاكم الابتدائية للمملكة, إنهم قضاة المستقبل شباب كله حماس وثقافة وحيوية من أجل تقلد منصب بدرجة ما له من مكانة خاصة بين المجتمع بالدرجة التي يشعر فيها الشخص بالرهبة من حجم المسئولية التي ستلقى على كاهل هدا الإنسان الذي اختار أن يفصل بين شخصين متنازعين أو أكثر..

ويبقى أهم ما يميز هؤلاء الشباب أن عدد الإناث متوازي تقريبا مع عدد الذكور وهدا مؤشر ايجابي لصالح المرأة المغربية أن تلج هدا الميدان الهام و ألا تنحصر بين مجالات كلاسيكية كالتعليم والصحة رغم أهميتهما أيضا.

على مدى اليومين استمعنا لثلة من المحاضرين أساتذة وخبراء كل في مجاله فتنوعت المحاضرات بين ما هو قانوني وما هو مرتبط بالإعلام الجديد والصحافة, ربما ظاهريا يعتقد الفرد ان المجالات متباعدة إلا أن واقع الأمر يظهر العكس .

رغم ليبرالية المغرب في تعامله مع مجال جديد ومنفتح كعالم الانترنت إلا أن المتتبع مازال يشعر بنوع من عدم الثقة بين مستعملي فضاء الانترنت وبين أجهزة تمثل القانون, فأول ما لاحظته وأنا  أقرأ خبرا عن انعقاد هده الندوة على أحد المواقع الالكترونية المغربية, ومن خلال ’’تعليق القراء’’ يظهر جليا كيف أن معظمه عبارات يتخللها الخوف من فرض قيود قانونية على من يرتاد عالم الانترنت.

ونفس الخوف وعدم الثقة لاحظتهما عند معظم المشاركين المنتمين إلى الأجهزة الإدارية, فأغلبهم لا يمتلكون حسابات على المواقع الاجتماعية ك’’فايسبوك وتويتر’’ وبالمقابل في دول غربية نجد نفس الموظفين من نفس المراتب يمتلكون حسابات في مواقع اجتماعية, بل أصبح يعتبر من الأشياء البديهية امتلاك حساب في موقع اجتماعي والتواصل من خلاله, عندما تسألهم يكون جوابهم أن طبيعة عملهم لا تسمح لهم بولوج هدا العالم الافتراضي ولا الوقت يسمح لهم بدلك,ربما أتفهم كل هدا لمعرفتي بطبيعة الإدارة المغربية الصارمة والتي لا تترك للموظف التابع لها فسحة من أجل حياته الشخصية آو ممارسة أي أنشطة تخصه, وكل هدا يزيد تعقيدا كلما كان هدا الإداري يتولى منصبا هاما وحساسا.

رغم أننا ننتمي إلى العالم العربي الذي انطلقت منه أولى نسمات الربيع العربي الذي  بدأ من تونس الخضراء ووصل عبق نسيمه إلى خارج الحدود العربية اد نراه اليوم يجتاح ساحات اسبانيا و شوارع أمريكا ولندن وايطاليا وغيرها من البلدان الغربية,ورغم أن الشباب العربي بدأ احتجاجاته عبر الشبكة العنكبوتية ومن المواقع الاجتماعية ليصل بها إلى الشارع, إلا أن واقع الأمر يظهر أن هناك فئة من المجتمع العربي مازالت تخاف من عالم الانترنت وخوفها نابع بالأساس  من أن الأغلبية لا تجيد استعمال الأدوات المناسبة من أجل ولوج هدا العالم الافتراضي والاستفادة القصوى من كل ايجابياته و تفادي سلبياته, وأنا اكتب الآن أقرأ خبرا عنوانه : السماح باستخدام تويتر داخل ديوان البرلمان البريطاني.

من خلال هدا الخبر يمكننا ان نعي الى أي حد وصلت المسألة وأننا أمام واقع علينا التعامل معه, لقد كانت مبادرة جد مهمة من جهاز كوزارة العدل المغربية ومنظمة الإيسيسكو ان يفكرا في ندوة من هدا النوع توجه بالخصوص الى قضاة شبان ستكون اغلب القضايا التي سيبثون فيها مستقبلا اما لها علاقة مباشرة او غير مباشرة بكل ما هو الكتروني, ولا أعتقد ان تعامل قاضي او أي رجل قانون مع قضية تصنف جريمة الكترونية ستكون شبيهة بجريمة عادية,  ورغم التوصيات الهامة التي خرجت بها هده الندوة وإجماع الكل على أننا بحاجة إلى قوانين تنظيمية لا قوانين زجرية, إلا ان أحسن جملة سمعتها كانت من ممثل وزارة العدل ’’ان الوزارة مهما حاولت ان تهيئ كل الإمكانيات لإفرادها من أجل استعمال التقنيات الحديثة وفهم كيفية التعامل معها الا ان على كل فرد الاجتهاد الشخصي لفهم عالم الانترنت’’ وهدا الكلام هو منطقي وأشعرني بالارتياح من مسئول في جهاز هام, طبعا معنى هدا الكلام ليس الاستغناء عن خبراء في المجال التقني الالكتروني لكن وجوب معرفة مبدأية لعالم افتراضي أصبح يفرض نفسه علينا سيجنبنا السقوط في شرك الامية الرقمية.

 ربما نحن كمغاربة لدينا نوع من الحظ اننا نعيش في بلد يعتبر ليبراليا من حيث تعامله مع الانترنت وهدا التعامل كان قبل الربيع العربي و نرجو أن يستمر ويتطور, خاصة ان كل الإحصائيات الأخيرة تظهر تقدم المغرب من حيث المراتب في كل ما يتعلق باستعمال الانترنت و التكنولوجيات الحديثة.

وتبقى الإشكالية التي تواجه دولة كالمغرب هي أي نوع من القوانين يمكننا ان نضعها تستطيع ان تواكب عالم يتطور بشكل سريع, فيما القوانين تحتاج لعدة مراحل من أجل سنها تم تطبيقها كما لا يمكن تغيرها في كل مرة لأنها عملية معقدة تتحكم فيها مساطر أكثر تعقيدا, وهدا الإشكال لا يواجه المغرب فحسب بل هو مشكل عالمي, لكن باعتقادي ان الدول التي لا تمتلك تكنولوجيا ستكون الأكثر تضررا وستواجه تحديات حقيقة, فالواقع أننا نستورد هدا العالم الافتراضي ولا نتحكم في كل خيوطه فحتى لو استطعنا سن أحسن القوانين وحتى لو كانت لدينا اتفاقيات دولية على المستوى الأمني أو القضائي إلا أننا سنصطدم اليوم او غدا بواقع أننا نتعامل مع عالم لا نمتلكه وبالتالي كيف سنتحكم بهدا العالم؟ وهدا سؤال كبير وضخم يحتاج إلى وقفة تأمل وأجوبة حقيقية …وهنا المسألة تتعدى التحكم وفك ألغاز الجرائم الالكترونية لتصل إلى كيف سنواجه الحروب الالكترونية في المستقبل القريب؟؟؟؟؟


التنسيقية الوطنية للنساء بالمغرب تحتج الكترونيا

19 سبتمبر 2011

خلال الندوة الصحفية التي أقامتها التنسيقية  الوطنية للنساء بالدار البيضاء العاصمة
الاقتصادية للمملكة المغربية  في15/11/2011 . تم التوقيع على عريضة احتجاجية عبر الشبكة العنكبوتية،  للدفاع عن مطالبها المشروعة المتمثلة أساسا في الاحتفاظ باللائحة الوطنية  النسائية كآلية للتمييز الإيجابي لفائدة الجنس الأقل تمثلية.

 

ويعتبرالاحتجاج عبر جمع تواقيع مليونية  واحد من الأساليب الاحتجاجية المتنوعة التي ستخوضها التنسيقية الوطنية للنساء تستهلها يوم الاثنين بوقفة أمام ساحة البريد بالرباط على الساعة الرابعة بعد الزوال كما تعتزم  اللجوء إلى المحكمة الدستورية للطعن في مقتضيات اللائحة الوطنية المختلطة في حال المصادقة عليها ودلك بعد أن جاءت المقترحات المتوافق عليها بين الحكومة والأحزاب السياسية مخيبة للآمال  وخارجة عن مقتضيات الدستور الذي صوتت عليه  النساء المغربيات بكثافة , اد  طالبت التنسيقية   بتخصيص لائحة وطنية  للنساء مكونة من 90 مقعدا ومعززة بنسبة لا تقل عن 20 في المائة من اللوائح المحلية  تخصص للنساء   كوكيلات لوائح  ضمانا لتحقيق الثلث في اتجاه المناصفة،  وبعد سلسلة اللقاءات مع رئيس الحكومة ووزير الداخلية وأمناء الأحزاب،  “تمت مباغتة التنسيقية بمقترحات لم تخرج عن إطار اللائحة المختلطة التي لن تضمن في أحسن الأحوال إلا نسبة تمثيلية لا تتجاوز 15 في المائة،  وهي نسبة هزيلة وبعيدة عن الثلث“. مما يعتبر خرقا سافرا  للدستور باعتباره أسمى قانون بالبلاد و الذي ينص على مبدأي المساواة والمناصفة  في المادتين 19 و30، وعلى التزام الدولة باتخاذ التدابير بما فيها التشريعية لتفعيل هاتين المادتين.

تعتبر التنسيقية الوطنية للنساء أن هذه التوافقات لا تعبر عن التزامات المغرب الدولية، المتمثلة في التزامه ضمن أهداف الألفية بتحقيق تمثيلية نسائية تصل إلى الثلث في أفق 2015، كما لا تعبر عن الأجندة الحكومية، ولا تمت بصلة للتصريح الحكومي، الذي تعهد برفع تمثيلية النساء في أفق المناصفة”، مشيرة إلى أن الحكومة لم تف، من خلال هذه التوافقات، بالتزاماتها تجاه نصف المجتمع، ولم تشرك الفاعلات النسائيات في مشاوراتها بخصوص هذه التوافقات، التي جرت مع الأحزاب وعلى حساب مصالحهن و مكتسبا تهن ومطالبهن الأساسية”.

 

 

 


آراء الخبراء العالميين في أمن الانترنت

15 سبتمبر 2011

 

        
- يقول 66% أن هناك حاجة ملحة إلى ’’معاهدة بشأن حروب الانترنت’’

       
- يشك 69% في قدرة دولهم على حماية نفسها من هجوم معقد عبر الانترنت

        
- يعتقد 70% أن السياسات والتشريعات الدولية متأخرة جدا عن التقدم في
مجال التكنولوجيا.

       
*المصدر تقرير معهد الشرق والغرب في القمة العالمية حول أمن الانترنت2010 و 2011

سبع توقعات لمخاطر على أمن الانترنت في 2012

تزايدالهجمات عبر USB -1

هجمات شبكات خبيثة مترابطة BOTNET ATTACKS -2

هجمات قطع الخدمات DDoS ATTACKS -3

تزايد الهجمات على الشبكات الاجتماعية أو من خلال Social Netwoks -4

         5- سرقة النقرات والبرمجة بين المواقع

Click jackin & Cross-site scriting -6

  7- الهجمات على الأجهزة المحمولة وشبكات اللاسلكي

I-Tech


من يحمي عيون الشعب المغربي؟؟؟

23 أغسطس 2011

     ا ستعمل النظارات الطبية مند سنوات وكنت لهدا الغرض أتوجه صوب مبصري العائلة او ما نطلق عليه //اوبتسيان //تيمنا بالفرنسيين..
دهبت كالعادة لان نظاراتي القديمة لم تعدت تريحني فأخبرتني المبصري(ة) لأنها سيدة أنها ستضع لي النوع الدي استعمله كل مرة على حسب كلامها كما قالت لي أن الثمن سيكون أكثر من المرة الماضية لان بصري ضعف أقل بقليل من المرة الماضية لهدا علي أن ادفع أكثر فكان لها ما تريد, لا أجادلها في الثمن أولا لأنني أثق بها ولان محلات النظرات الطبية لا نستطيع مجادلتهم في الأثمان ولا اعرف لمدا هل هو البرستيج أم القانون لا أعلم أم أننا تعودنا أن أي شيء له علاقة بالطب لا نجادل في ثمنه حتى أننا بالمغرب نطلق على بعض الباعة و//كأنه صيدلي// لان الصيدلي أو بائع الأدوية الطبية ممنوع مجادلته لان الاثمنة مقننة قانونيا..أو هكدا يخبرونا


 المهم أخدت نظاراتي كالعادة لكن بعد فترة لاحظت أن إحدى زجاجات نظاراتي خدشت بطريقة غريبة جدا والأخرى بقيت على حالها رغم انه لم يمضي عليهم وقت طويل خاصة أني أحافظ على أشيائي كثيرا.. ولي نظارات قديمة جدا مازال زجاجها في حالة جيدة جدا..سألت نفسي ثم من حولي لمدا نظاراتي خدش زجاجها اخبروني ربما العلة بي لأني أضعهم عند الانتهاء من استعمالهم بطريقة خاطئة أو انظفهم بطريقة خاطئة أخبرتهم لو كان الأمر كذلك كان الخدش طال الزجاجتين وليس فقط زجاجة واحدة والأخرى في أحسن أحوالها؟؟

 

 وبقي الخدش يزداد كل يوم وعيني اليسرى تعاني مع كل خدش جديد… فضلت أولا التوجه الى أحد الأسواق الشعبية للنظارات سألت احدهم اخبرني ان هناك أنواع زجاج طبي كثيرة ومنها أنواع //صنع في الصين// وهناك إمكانية أني تعرضت من قبل المبصري(ة) إلى الغش في نوع الزجاج الطبي المستعمل؟… اخبروني كل باعت النظارات في السوق الشعبي أنهم يحتاجون فقط إلى قياس نظري وسيصنعون لي زجاج ممتاز وقد حددوا لي الثمن وهو تقريبا نصف القيمة التي تعودت أن اصنع بها زجاج نظاراتي الطبية عند مبصري العائلة, طلبت منهم ان يوجهوني الى عنوان المبصري الدي يتعاملون معه أخبروني فقط اعطنا القياس وستكون نظاراتك جاهزة….

 

 اخترت التوجه الى مبصري اخر غير الدي تعودت الدهاب عندها حاولت طرح نفس السؤال الذي طرحته على باعت النظارات الطبية بالسوق الشعبي لكن هده المرة على مبصري يحمل شهادة وله رخصة تهرب من السؤال وقال انه من الممكن المشكل في التنظيف وسالت هل يمكن ان تحدد لي نوع الزجاج اخبرني انه قديم ومجروح ولا يمكنه ان يحدد نوعه..؟

 

 على حسب ما كنت اعلم ان هناك نوعان رئيسيان من انواع الزجاج الطبي نوع هو زجاج والاخر بلستيكي يطلق عليه //ان كسابل// غير قابل للكسر  و//انتي غفلي// مكافح للانعكاس …وطبعا نحن نحفظ بعض المصطلحات خاصة الطبية والتقنية منها باللغة الفرنسية ونتعامل بها عصبا عنا والا قيل عنا غير مثقفين… وهدا موضوع اخر اكثر تعقيدا من زجاج النظارات الطبية

 

 طرحت علي مساعدة المبصري السؤال التالي : أي نوع من الزجاج الطبي تودين اسعماله لنظاراتك الجديدة اخبرتها أني اريد- انتي غوفلي- لاني استعمل الحسوب بكثرة فأخبرتني ان هدا النوع يوجد فيه اكثر من نوع وكل له ثمنه وهدا السؤال لم اسمعه من المبصرية التي تعودت صنع زجاج نظاراتي الطبية عندها..كما ان المبصري الجديد لا يحدد الثمن بدرجة النظر لكن بنوع الزجاج؟؟

 

 رغم أن مساعدة المبصري شرحت لي على قدر مستطاعها والمتاح لها واخترت ما يناسبني لكن خرجت اكثر حيرة من حيرتي عندما خدشت احدى زجاجات نظارتي الطبية وبقية الاخرى كما هي…كما كانت مفاجاتي ان الاهتمام بهدا الموضوع يكاد يكون منعدم في المواقع العربية على الانترنت رغم اهمية البصر والعيون في حياتنا اليومية وكل ما وجدت هو بعض المنتديات التي تتحدث على العدسات اللاصقة والملونة ..وطبعا ليس جديد علينا الاهتمام بالقشور..وليس هدا ما فاجاني بالتحديد بل السؤال  اين دور اطباء العيون العرب والمبصريين او النظارتيين او اين كان الاسم الدي نطلق عليهم…؟؟؟

 

 وطرحت عدة أسئلة…من يحمي مستعملي النظارات الطبية من الغش؟كيف نستطيع التفرقة بين انواع الزجاج الطبي؟خاصة انه لا يحمل أي علامة او اسم معين رغم ان بعض انواع الزجاج الطبي يطلق عليه اسماء عالمية لكن كيف سأعرف ان المبصري وضع لي النوع الممتاز الدي اخترته؟في الاسواق الشعبية تستطيع ان تجد نظارات طبية مع الزجاج الطبي وتختاره كما تختار الحداء ويبقى السؤال الاكبر من يراقب المبصري او صانع الزجاج الطبي؟وهل الزجاج المستعمل في الاسواق الشعبية للنظارات هو نفسه الدي يستعمل المبصري؟؟ومن يحمي مستهلك النظارات والزجاج الطبي؟؟؟على أي أسس يتم تقنين أثمنة الزجاج الطبي؟؟؟وهل وزراة الصحة هي من يتحكم في سوق الزجاج الطبي أم هي شركات خاصة؟؟؟أسئلة كثيرة تجر بعضها البعض ويبقى السؤال الاكبر من يحمي عيون الشعب المغربي؟؟؟


 هند السباعي الادريسي


جوناثان كلين : الصور التي غيرت العالم

19 أغسطس 2011

 

      ان المصورون يقمون باكثر من مجرد توثيق التاريخ .. فهم يصنعونه . في مؤتمر تيد الجامعة .. صاحب وكالة ” جيتي ايميج ” جوناثان كلين يعرض بعضا من الصور المؤثرة ويتحدث عن تاثيرها على جيله وكيف ان هنالك صورا بعد رؤيتها لايمكن اشاحة النظر عنها أو التراجع عن التحرك كرد فعل لها

لأول مرة أمارس حقي في التصويت والاختيار

3 يوليو 2011

رغم بلوغي السن القانوني للتصويت من زمن ورغم مرور استحقاقات انتخابية من قبل لم أشارك بحياتي في أي من الاستحقاقات الماضية, لأني كنت مثل العديد من المغاربة والشباب خاصة مقاطعة ولا أرجو أي أمل لا في السياسة ولا سياسيين, لكن يوم 01/07/2011 كنت من أوائل المصوتين وأدليت بصوتي على الدستور الجديد.
إن الربيع العربي والحراك الشعبي الذي قام به شباب عربي من المحيط إلى الخليج غير المفاهيم وغير نظرت الفرد العربي نحو السياسة, وبما أني واحدة من هدا الشعب تغيرت رؤيتي نحو المشهد السياسي أيضا وبت أشعر أني مكلفة بأن أقوم بدوري كمواطنة في الاختيار السياسي و تبين لي جليا أن المقاطعة هي من بين الأسباب التي أدت إلى وجود مشاكل ووجوه معينة أو اسر معينة تحكم دون غيرها لان الأغلبية من أفراد الشعب اختارت المقاطعة وبالتالي علينا أن نعترف أننا كأفراد أخطأنا ولدينا جانب من المسئولية في كل المشاكل التي نعيشها اليوم, ربما اعتبر نفسي محضوضة بشكل أو بأخر لأني أعيش بالمغرب هدا البلد الذي شكل استثناءا بين البلدان العربية حتى لو كان البعض يخالفني الرأي إلا إني احترم كل الآراء لان هدا ما تعلمته من وطني المغرب …وبالتأكيد من يرجع إلى التاريخ سيجد أن المغرب هو استثناء مند فجر التاريخ فالإمبراطورية العثمانية استعصى عليها استعمار المغرب ووقفت حدودها عند شرقه…و عند انهيارها وبعد الحرب العالمية الثانية في عهد الانتداب بالشرق والحماية التي فرضتها علينا فرنسا ومعها الدول التي استعمرتنا أرادوا أن يعينوا لنا حاكما غير الملك محمد الخامس كما فعلوا مع معظم دول الشرق لكن المغرب لم يقبل أن يختار له الاستعمار حاكمه فقمنا بثورة مسلحة حتى رجع الملك محمد الخامس, فعلاقة المغاربة بالملكية تمتد الى 1200 سنة كأقدم الملكيات بالعالم , فطبيعة المغاربة السلم والتعايش والحوار وعلاقتهم بالحكام علاقة حب واحترام لان الحكام العلويين من سلالة النبي عليه الصلاة والسلام وهده نقطة تزيد من قوة العلاقة, كما ان الملك محمد السادس كان تجاوبه سريعا وأعطى كل ما تستوجبه اللحظة في دستور ساهم فيه الجميع حتى لو كان البعض يرى العكس لكن أنا كمواطنة مغربية ومدونة اشعر أني ساهمت بشكل أو بأخر في تغيير الدستور أو على الأقل كل النقط التي كنت انتقدها في الدستور القديم تم تغييرها وعلى سبيل المثال دونت على توتير و على الفايسبوك وايضا كتبت تدوينه على مدونتي انتقدت فيها الفصل39الذي كان كارثة بكل المقاييس اد كان البرلماني شخص مقدس حتى لو لم تكن كلمة قداسة موجودة بل كانت له حصانة برلمانية يفعل بها ما يشاء وهده الحصانة كانت سببا رئيسيا في وجود نسبة عالية من التزوير في الانتخابات ووجود رشاوى ووصول فقط أصحاب المصالح وأصحاب المال والجاه إلى البرلمان من أجل مصالحهم الخاصة وليس من اجل مصالح الشعب, فجاء الدستور الجديد ليلغي الحصانة على البرلماني ويبقى فقط حصانة حرية التعبير والرأي واعتقد هدا كل ما يحتاجه شخص يريد الدفاع على الصالح العام, هده فقط نقطة من نقط كثيرا رايتها ايجابية في الدستور الجديد ورأيت انه فعلا جاء من أجل التغيير الفعلي, وأكيد فالدستور هو مجموعة قوانين تحتاج لمن يطبقها وهو خطوة أولية في طريق طويل من أجل الوصول إلى ديمقراطية حقيقية والى كل ما يرجوه المغاربة.


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 1,782 other followers

%d bloggers like this: