مغربيات يطالبن بحقهن في السباحة بالطريقة الشرعية

13 سبتمبر 2014

المايوه الشرعي

عبر مختلف شواطئ المغرب، وكلما حل موسم الصيف أصبح من الطبيعي رؤية النساء من مختلف الأعمار يسبحن بملابسهن أو بما يطلق عليه “المايوه الشرعي”.

خلقت هذه الظاهرة جدلا بالمجتمع وصل إلى حد الشكوى لوزير السياحة من قبل برلماني ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية الاسلامي، بعد منع سيدة محجبة من السباحة في مسبح تابع لفندق مصنّف. وعرفت مواقع التواصل الاجتماعي  نقاشا حول الموضوع بين رافض ومؤيد  خصص له هاشتاغ تحت اسم  “بحجابي_غنعوم”.

شواطئ للنساء

“شخصيا أؤيد وأتمنى بشدة إنشاء شواطئ خاصة بالمحجبات”، تقول إنابة مسكيرة الطالبة الجامعية المتخصصة في الأدب الإنجليزي، وتضيف: “أنا واحدة ممن يرتدين ما يسمى  بالمايوه الشرعي، ولا أسميه شرعيا أبدا، وارتداؤه لا يشعرني أبدا بالستر بمعناه الحقيقي”. وتضيف: “الاستجمام حق للجميع بمن فيهم المحجبات والمنقبات، ويتوجب احترام حريات هؤلاء النساء، لأن المشكل لا يكمن في اللباس بل في الشواطئ المختلطة. تخصيص شواطئ خاصة بالنساء فقط حل مناسب جدا يعطي للمحجبة حريتها في الاستجمام بدون أي قيود وفي الوقت نفسه يحترم الضوابط الإسلامية التي تقضي بعدم الخلوة بين الرجل والمرأة”.

الحق في السباحة

 واعتبرت الصحفية حفيظة وجمان أن “لكل امرأة الحق في السباحة بالطريقة التي تراها مناسبة لها، وإن اختارت إحداهن السباحة بمايوه من قطعتين فهذا شأنها. لكن في المقابل إن اختارت أخرى السباحة بما يطلق عليه مايو شرعي أو ملابس فضفاضة تراها مناسبة لها فهذا حقها”.

وتضيف حفيظة: “العديد من النساء غير المحجبات يفضلن الحصول على حريتهن في السباحة، والكثير من النساء لا يجدن حريتهن في وجود الجنس الآخر، وبالتالي يحرمن من الاستمتاع بحقهن في السباحة.

وفكرة تخصيص مسابح  بالنساء فلا بأس بها.  لكن الأكيد أنه ليس من حق أي كان أن يمنع امرأة من السباحة”.

نساء على شاطئ البحر

المرأة تفتن أيضا

ومن جهته اعتبر الشاب توفيق البوزكري أن “مسألة اللباس الشرعي هي مسألة شخصية ترتبط بمعتقدات الشخص واقتناعه بضرورة ارتدائه من عدمه. أما فكرة المايو الشرعي ماهو إلا شيء تستغله الشركات المنتجة لهده الألبسة، إذ تستغل الدين للترويج لمنتجاتها”. وأضاف أن “الدين الإسلامي أمر بستر العورة لدرء الفتنة والفتنة هنا لا تتعلق بالمرأة فقط إنما بالجنسين، فكما يفتن الرجل برؤية جسد المرأة عاريا على الشواطئ أو في المسابح. فالمرأة بدورها يفتنها جسد الرجل”. ويختم أن “الحل ليس في لباس شرعي يغطي الأجساد إنما في فكر متجدد يحمي العقول ويجعلها تفكر بشكل منطقي”.

فلتسبح بقطعتين وتريحنا

 أما عبد الفتاح وهو ضد سباحة المرأة المحجبة بالأماكن العامة و أحد المشاركين في هاشتاغ “بحجابي_غنعوم”.كتب في تغريدة عبر الموقع الاجتماعي تويتر “إذا كانت المحجبة تحترم نفسها فلا مجال لها لتسبح في مكان عام. أما إذا كانت تضع الحجاب من أجل وضعه فقط فلتسبح بقطعتي قماش وتريحنا “.


المغرب: “بستانية”.. مهنة جديدة تظهر في شوارع مدن الشمال

13 يوليو 2014

teaser_37

عرفت الشوارع العمومية لولاية تطوان (شمال) في السنوات الأخيرة تغييرا كبيرا على مستوى الشكل، فقد اكتسبت جمالية تثير إعجاب الزائرين والمقيمين معا. أغلب الشوارع

الرئيسية تحتوي على أرصفة خصص جزء منها كمناطق خضراء، وبعضها تزينه الورود من مختلف الألوان والأشكال.  لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن هذا الجمال تهتم به أنامل نسائية أغلبهن ينحدرن من القرى المجاورة، وذلك لخبرتهن في التعامل مع الأرض كنساء قرويات بالأصل.

 مهنة جديدة

هنا صوتك حاورت بعض العاملات للتعرف عليهن وعلى هذه المهنة النادرة والجديدة على مستوى المغرب، والتي اختصت بها نساء الشمال. خيار العمل “كبستانية” في الشوارع

العامة لم يكن سهلا عليهن خاصة أنهن ينتمين إلى المجتمع الشمالي المحافظ.

 يثيرك منظر هؤلاء النسوة وهن يلفن خصرهن “بالمنديل” التقليدي، وهو من الأزياء التي تميز نساء الجبليات بشمال المغرب، ويتكون من قطعة من الصوف مخططة بشكل طولي بلونين رئيسيين هما الأبيض والأحمر.

رحمة، امرأة في حوالي السبعين من عمرها تغطي معظم وجهها ولا يظهر منه سوى العينين فقط، وهذا ما يفعله أغلب العاملات تجنبا لنظرات الناس أو حفاظا على بشرة وجوههن من عوامل الجو والأتربة. تحدثت إلى “هنا صوتك” وهي تمسك بخرطوم الماء لتسقي العشب الأخضر المتواجد على الرصيف. “اضطررت للخروج إلى العمل بعد وفاة زوجي ولم يعد لي من يعيلني ولا أبناء لي، فكان الحل الوحيد هو الخروج إلى العمل رغم صعوبته التي تكمن في الوقوف والانحناء ساعات طويلة تحت الشمس الحارقة من اجل الاهتمام بالنباتات والعشب. هذا يعتبر عمل متعب لامرأة في مثل سني، لكني لم أجد بديلا عنه”.

مساعدة الأسرة

أما حفيظة فلم تكمل العشرين من عمرها بعد. يظهر جمالها من خلال عيونها الخضراء وبعض خصلات شعرها الأشقر التي ظهرت رغم إخفائها لمعظم وجهها. “هنا صوتك” سألتها حول ظروف ودوافع اختيارها لهذا العمل كشابة. “تركت الدراسة منذ سنوات، تقول حفيظة، أنا أكبر إخوتي أعمل حتى لا يضطروا لترك مقاعد الدراسة كما حصل معي، لهذا اخترت أن أساعد والدي لأن عمله غير ثابت. رغم أن أجرتي اليومية بسيطة وهي لا تتعدى 60 درهم(حوالي 6 يورو) في اليوم، إلا أنها أحسن من لاشيء”.

 أما عن ظروف عملها في شارع عام وهي شابة لم تتجاوز العشرين من عمرها فتقول: “هناك أشخاص محترمون وآخرون يحاولون التحرش بي. وبما أننا نعمل على شكل مجموعات فإننا نحمي بعضنا البعض، كما أن وجود بعض زملاء العمل من الرجال من فترة إلى أخرى يعمل على إبعاد المتطفلين عنا”.

عمل غير مضمون

شامة، التي كانت منحنية تزيل الأعشاب الطفيلية، تحكي  بدورها ل”هنا صوتك” حكايتها بصوت حزين لكن كله إرادة وقوة: “لم أفكر يوما أني سأخرج للعمل في الشارع. تزوجت وأنا قاصر وجئت من قريتي رفقة زوجي إلى المدينة وأنجبت طفلا عمره الآن خمس سنوات وبنت عمرها سنتين. لكن الخلاف بيننا أدى إلى انفصالنا، أعاني مشاكل عدة فالعمل مؤقت وموسمي تتوقف الأجرة بتوقفه لأننا نعمل مع شركة خاصة وليس لدي أي ضمان، فأضطر إلى البحث عن عمل آخر لأضمن قوت أطفالي. فطليقي تخلى عني ولا أعرف مكانه وعائلتي التي زوجتني لا تستطيع إعالتي أنا والطفلين، لأننا أسرة فقيرة جدا”.

هند السباعي الادريسي\هنا صوتك


المرأة المغربية في الإعلام ..ساحرة وخاطفة رجال

14 مارس 2014

تقرير

 

هند السباعي الإدريسي- خادمة في البيوت ساحرة وخاطفة رجال أو فتاة ليل، هي الصورة النمطية الملتصقة بالمرأة المغربية في الإعلام العربي، وهي لا تختلف عنها كثيرا على مستوى الإعلام المغربي السمعي البصري والمكتوب بنوعيه الورقي والالكتروني.

في دراسة حول “انتظارات المرأة المغربية بخصوص تمثلها لصورتها في وسائل الإعلام السمعية البصرية”، أعدتها  وزارة الاتصال بتعاون مع صندوق دعم المساواة بين الجنسين التابع للوكالة الكندية للتنمية الدولية، أظهرت أن صورة النساء في الإعلام  لا تعكس المكانة الحقيقية التي تحتلها المرأة بالمجتمع وتعددية الأدوار المهنية والأسرية والاجتماعية التي تضطلع بها.

الإغراء والتحقير

أبرزت هذه الدراسة التي أنجزت بين عينة تتكون من 1500 امرأة، في إطار تفعيل برنامج النهوض بالمساواة بين الجنسين على المدى المتوسط، أنه بالنسبة لعموم المشاهدات، فإن هذه الصورة يطغى عليها جانب الإغراء والتحقير ولا تعكس واقع المرأة المغربية. وجسد الأثر الإيجابي لهذه الوضعية الاعتراف الأكبر داخل المجتمع والأسرة، فيما يظهر الأثر السلبي في مضاعفة المسؤوليات والمهمات داخل البيت وخارجه.

في تصريح ل”هنا صوتك” من رئيس قسم الإعلام في منظمة الإيسيسكو الدكتور المحجوب بنسعيد أكد “أن صورة المرأة في الإعلام المغربي هي امتداد أو انعكاس لصورتها في المخيال الاجتماعي ولموقعها ومكانتها وأدوارها في المجتمع المغربي”  وويفسر ذلك استنادا إلى عادات وتقاليد يتقاطع فيها البعد الأسطوري مع الديني مع الثقافي. ويضيف أن وسائل الإعلام المغربية والعربية تكرس الصورة النمطية عن المرأة من خلال المسلسلات والوصلات الإشهارية حيث تختزل كينونة المرأة وفكرها وذاتها وتفردها وخصوصياتها في ربة البيت أو إظهارها رمزا للشر والمكائد والضعف والسعي للزواج وعدم القدرة على الاستقلالية عن الرجل. كما تقدم المرأة أحيانا على أنها مصدر إغراء وإثارة الغرائز.

وأضاف “نادرا ما تقدم الإنتاجات الإعلامية المرأة في صورة القائدة والمستقلة والمتحررة لأن التحرر يقترن في ذهنية المجتمع بالتفسخ والانحراف”. ولتغيير الصورة النمطية عن المرأة في الأعلام يقول الدكتور بنسعيد أن مجهودا كبيرا ينتظر المهتمين بحقوق المرأة، وأن النجاح رهين بتعليم الفتاة والقضاء على الأمية داخل المجتمع.

كما أوصى بإدراج مادة دراسية حول النوع الاجتماعي وتغيير الصور النمطية عن المرأة في مقررات معاهد ومدارس تكوين الصحافيين .

محاربة التمييز

أعلنت بسيمة الحقاوي وزيرة الأسرة والتضامن المغربية عن تأسيس مرصد وطني لتحسين صورة المرأة في الإعلام العمومي. وفي نفس السياق صرح وزير الاتصال مصطفى الخلفي، إن الإعلام بالمغرب والمنطقة العربية ككل لا يضطلع بدوره في النهوض بوضعية المرأة و أن هناك هوس محموم لرفع نسبة المشاهدة والاستماع والبيع، مشيرا أن”هناك نزعة محموحة لتشييء المرأة وتغييب الإنسان الكامل فيها”. لا تتعدى نسبة النساء الصحفيات لا 27 في المائة من

نشر في

Huna Sotak


المغربيات يناضلن من أجل العدل والمساواة في الحقوق

8 مارس 2014

تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص، رهان نساء المغرب لاقتحام مراكز القرار

استطاعت المرأة المغربية اكتساب العديد من الحقوق وربح العديد من الرهانات وتحقيق نتائج مهمة فيمجالات عدة على المستوى  السياسي والاقتصادي والاجتماعي ، وذلك بعد مواجهة العديد من التحديات من أجل فرض المساواة في الحقوق، جاءت نتيجة لعدة سنوات من النضال المتمثل عبر الحركات النسائية الديمقراطية والحقوقية وحضورها الفاعل والمكثف وقد ذهب البعض لتسميتها بالثورة البيضاء.  

بداية سنة موفقة 
عرف شهر يناير/كانون الثاني من السنة الجديدة بعض المكتسبات الجديدة التي ستضاف إلى الرصيد الحقوقي للمرأة المغربية، ففي سابقة من نوعها ثم تعيين أول امرأة مغربية بمنصب والي جهة وهو المنصب الذي ظل حكرا فقط على جنس الرجال طوال سنوات من تاريخ المغرب، وفي نفس السياق و بعد سنتين من الضغط بواسطة الهيئات الحقوقية و منظمات المجتمع المدني بعد القصة المؤلمة  للشابة أمينة الفيلالي التي أقدمت على الانتحار بمارس/آذار 2012 بعد إرغامها على الزواج من مغتصبها وهي القضية التي عرفت تعاطفا دوليا ووطنيا خاصة وانه بموجب الفصل 475 من القانون الجنائي المغربي كان يتم إفلات المغتصب من الملاحقات القانونية، وقد صوت البرلمان المغربي بالإجماع لصالح تعديل القانون الجنائي  السابق الذكر الذي يمنح لمرتكب جريمة الاغتصاب الإلغاء والإعفاء من عقوبة السجن إذا تزوج من الضحية . 
مازال الطريق طويلا
إن  الحديث عن مكتسبات النساء المغربيات في مجال الحقوقي يعتبر إلى حد ما ايجابي مقارنة مع نظيراتها في بعض الدول بالمنطقة العربية إلا أنه مازال غير كاف، فعلى اثر  الحراك الشعبي الذي عرفته المنطقة العربية في سنة 2011 والذي نتج عنه عدة تغييرات جذرية غيرت ملامح السياسية بالمنطقة، كان للشعب المغربي وللمرأة المغربية نصيبا منها، فالدستور الحالي الذي جاء بعد ما يسمى الربيع العربي يتوفر على الكثير من الإيجابيات بخصوص حقوق المرأة التي لا ينبغي إنكارها، كالاعتراف بمساواتها المنصوص عليها في الفصل 19، لكن يبقى أكبر عائق هو تطبيق و إعمال ما جاء به الدستور من مقتضيات وتفعيله، فبالرغم من أهمية  التنصيص القانوني  يبقى وحده  غير كافي  حين تهيمن العقلية الذكورية وفي أحيان أخرى  تغيب الإرادة السياسية وتتدخل بعض التقاليد و العادات الاجتماعية أو ما يسمى بالأصوات المحافظة.
لدى فان المسيرة النضالية للنساء المغربيات مازالت مستمرة وطويلة ففي آخر إحصائيات رسمية لسنة 2012 تشير إلى أن ستة ملايين امرأة من أصل 34 مليون نسمة في المغرب تعرضن للعنف، أغلبيتهن في الإطار الأسري، مما يدعو إيجاد إستراتيجية شاملة للنهوض بحقوق المرأة ونشر قيم الإنصاف والمساواة بين الجنسين لحماية النساء والفتيات من العنف كأحد الخيارات الضرورية التي تتحملها مكونات المجتمع المدني والمنظمات الغير الحكومية و الحكومية على حد السواء، في حين مازال الجميع ينتظر إلى ما ستؤول إليه نقاشات الحكومة المغربية بخصوص مشروع قانون جديد “لحماية النساء المغربيات من التحرش الجنسي” والموجود حاليا قيد الدراسةقبل إقراره من طرف البرلمان المغربي.

نشر في وكالة أخبار المرأة


صحفيات يعانين من التحرش الجنسي في المغرب

4 مارس 2014

هند السباعي الإدريسي- البحث في موضوع التحرش الجنسي بالصحفيات العاملات في المؤسسات الإعلامية العربية يوضح لنا أنها ظاهرة لا تخلو منها أي دولة عربية. فيكفي أن نضع عبارة “التحرش الجنسي بالصحفيات” على موقع غوغل لتظهر لنا عشرات المواضيع التي تتحدث عن التحرش بمعظم البلدان العربية .

حاجز الصمت

في سابقة من نوعها استطاعت حوالي سبع صحفيات متدربات عدم التزام الصمت وكسر تابو “التحرشاتالجنسية داخل المؤسسات الإعلامية المغربية”، لتصل أطوار القضية إلى البرلمان المغربي، استنادا على شكايات من المعنيات بخصوص تعرضهن للتحرش الجنسي في القناة الثانية المغربية على يد مسئولين كبار مقابل إدماجهن بعد فترة التدريب. وقد أثارت هذه القضية ردود فعل وضجة اعتبرتها العديد من الجهات بمثابة “فضيحة” هزت مؤسسات الإعلام العمومي المغربي.

“رغم أني محافظة والتزم بالحجاب إلا أن عملي كصحافية يعرضني للتحرش الجنسي”، تقول الصحافية غزلان” لهنا صوتك”، وتضيف قائلة: “اضطررت إلى عدم إنهاء عملي أحيانا عندما أقوم بتغطية بعض الأحداث، فالبعض مجرد أن يعرفوا أني صحافية حتى يتمادون في بعض الإيماءات أو الإيحاءات التي تضايقني وما يزيد من حسرتي أن بعض هؤلاء المتحرشين هم زملاء بالمهنة”.

الجنس مقابل العمل

فؤاد صحافي شاب تعاون مع أكثر من منبر إعلامي، يقول “لهنا صوتك”: “بحكم عملي عايشت الكثير من قصص التحرش الجنسي، فمثلا هناك رئيس تحرير يكفي أن تقدم له بعض الصحفيات خدمات جنسية سواء له أو لمعارفه، لينزل اسمها في الصفحة الأولى لجريدته حتى لو لم يكن لديها أي موهبة أو إمكانيات مهنية. وطبعا هناك صحافيات شريفات يرفضن هذه التصرفات فيضطررن إلى ترك العمل.”

التحرش لا يشمل فقط الزملاء أو رؤساء العمل تقول لمياء، صحافية تقضي جزءا كبيرا في إجراء مقابلات مع شخصيات وازنة بالمجتمع، وتسترسل: “تكون مجهوداتي أكبر لتجنب هذا النوع من الرجال المتحرشين أصحاب السلطة والجاه، وأحتار بين إنجاز العمل المطلوب مني وتحمل سخافات البعض أو أن أترك كل شيء. أذكر مرة أني ألغيت إحدى المقابلات لأن المتحرش أراد أن يتعدى كل الخطوط الحمراء.”

فسخت خطوبتي

تتحدث بنبرة ممزوجة بالألم والتحدي، “لا أعلم هل أخطأت”، تقول الإعلامية سميرة: “عندما صارحت خطيبي بتعرضي لمضايقات من قبل زميلي في العمل والذي أضطر أن أتواجد معه لمدة طويلة بنفس المكتب، لم أتصور أن يتحول كلامه الذي اعتقدت أنه مجرد مزاح بين الزملاء إلى تحرش مباشر في إحدى المرات. ولولا تواجد مدير البرنامج في تلك اللحظة، ودفاعه عني وحمايته لي كما يحمي الأب ابنته، لحصل ما لا يحمد عقباه”. لكن صدمة سميرة  كانت أقوى بسبب ردة فعل خطيبها الذي طلب منها التخلي عن المهنة التي حلمت بها ودرست سنوات لتمتهنها، بذريعة أن طبيعة عملها كإعلامية لا تناسبه، خاصة أن علاقاتها كانت واسعة على الصعيد المهني. تضيف سميرة: ” تعرضي للمضايقات لن ينتهي، كان علي أن اختار بين خطيبي أو الاستمرار بعملي الذي أحب، وأن أتحدى كل من يقف حجر عثرة أمام طموحي ورسالتي الإعلامية.”

نشر في

Huna Sotak


المغربية زينب العدوي أول امرأة تتولى منصب والي بالمغرب

21 يناير 2014

تم اليوم الثلاثاء 21 يناير/كانون الثاني 2014 بالقصر الملكي بمدينة مراكش، تعيين عددا من الولاة والعمال  بمختلف جهات وأقاليم و عمالات المملكة المغربية من طرف العاهل المغربي محمد السادس، بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية.

واستنادا لبلاغ للديوان الملكي فان هذا الاستقبال الملكي يأتي تفعيلا للقرارات الملكية السامية، التي صادق عليها المجلس الوزاري، الذي ترأسه جلالته، يوم أمس الاثنين 20 يناير، وتهم هذه التعيينات عددا من الولاة والعمال، من بينهم ثلاث نساء وعدد من الأطر الشابة، تتوافر فيهم شروط الكفاءة والاستحقاق، والخبرة والاستقامة، والحرص على خدمة الصالح العام.
وقد تم تعيين السيدة زينب العدوي رئيسة المجلس الجهوي للحسابات في الرباط، والي جهة الغرب-الشراردة- بني احسن وعامل لإقليم القنيطرة، لتكون بذلك أول امرأة بتاريخ المغرب تتولى هذا المنصب، وهي حاصلة على دبلوم الدراسات العليا في العلوم الاقتصادية، وشغلت منصب قاضية مستشارة (1984-1993)، ثم رئيسة قسم بالمجلس الأعلى للحسابات (1993-2004)،  فرئيسة المجلس الجهوي للحسابات بالرباط منذ 2004.
كما تم تعيين امرأتين بمنصب عامل وهما السيدة حنان تاجاني عامل عمالة مقاطعة الحي الحسني بولاية الدار البيضاء الكبرى،  و السيدة نجاة زروق عامل على عمالة مقاطعات بنمسيك بنفس الولاية.

هند السباعي الادريسي

نشربــــــــــــــــــــــــــ 

وكالة أخبار المرأة 


مشروع قانون جديد لحماية النساء المغربيات من التحرش الجنسي

6 نوفمبر 2013

مشروع قانون جديد لحماية النساء المغربيات من التحرش الجنسي

تجريم التحرش الجنسي ضد النساء بالأماكن العمومية ومقرات العمل قانون طالبت وناضلت من أجلهالحركات النسائية المغربية منذ زمن، سيتم عرضه قريبا على المجلس الحكومي ثم البرلمان.

مشروع القانون الذي أعدته وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بتعاون مع وزارة العدل والحريات، المحدث والمتعلق بمحاربة العنف ضد النساء، أعطى تعريفا دقيقا واعتبر التحرش الجنسي هو “كل فعل مزعج في الفضاءات العمومية من خلال أفعال أو أقوال أو إيحاءات ذات نبرة جنسية أو من أجل الحصول على فعل ذي طبيعة جنسية”، أما مقترفو هذه الأفعال فيتوعدهم القانون بعقوبات حبسية تتراوح ما بين شهرين وعامين، وبغرامة مالية تتراوح ما بين 1000 درهم و 3000 درهم، أو واحدة من هاتين العقوبتين..
 و حسب ما ورد في نص مشروع القانون المنشور مؤخرا بموقع الأمانة العامة للحكومة، فالعقوبة الحبسية  تتضاعف لتصل إلى أربع سنوات نافذة إذا كان المتحرش زميلا للضحية في العمل أو مسؤولا على النظام العام، أو مكلفا بالأمن في الفضاءات العامة.
وقد عالج مشروع القانون بعض المشاكل التي يواجهها الناس مع التطور التكنولوجي، من تحرش جنسي الكتروني حيث سيتم معاقبة كل من قام بتسجيل صوتي أو التقاط صور مخلة بالآداب ونشرها بهدف التشهير والقذف سواء كان الفاعل رجلا أو امرأة بالحبس من سنة إلى سنتين، وغرامة بين خمس آلاف إلى عشر آلاف درهم.
وتتضاعف العقوبة في حالة تكرار الجرم مرة ثانية أو إذا كان صاحب الجرم هو أحد الزوجين أو شخص من العائلة أو وصي أو أي شخص يتمتع بسلطة ووصاية على الضحية.
وتجدر الإشارة أن مشروع القانون السالف الذكر يحظر بالإضافة إلى الاعتداءات الجسدية ضد المرأة الاعتداء المعنوي والمالي وأعمال السرقة بين الزوجين ..
سيعتبر قانون محاربة العنف ضد النساء خطوة هامة في مجال حقوق المرأة المغربية خاصة أن التحرش الجنسي يكاد يصبح ظاهرة بالمجتمع المغربي وتعاني منه جل النساء بغض النظر عن طبيعة لباسهن أو طبقاتهن الاجتماعية، لكن تبقى أكثرهن عرضة للتحرش والمعانات من هذا التصرف المشين هن الخادمات في البيوت والمعامل و الضيعات الفلاحية، وغيرها من أماكن العمل المشابهة.

قصص تغيير إيجابي في الشرق الأوسط وأفريقيا الشمالية


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 1,785 other followers

%d bloggers like this: