التشريعات الاعلامية ووسائل الاتصال الحديثة بالعالم العربي

21 يونيو 2012

شاركت في الندوة التي نظمتها “الإيسيسكو” المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ودلك أيام 4-5-6 يونيو بالرباط عاصمة المملكة المغربية .

هده الندوة الإقليمية كانت حول “التشريعات الإعلامية في العالم العربي في ظل تطور وسائل الاتصال الجديدة” شارك بها خبراء من مختلف الدول العربية دارت محاورها الأربعة : حول التشريعات الإعلامية لوسائل الاتصال الجديدة في القانون الدولي والعربي، وتجارب الدول العربية في مجال التعددية والتشريع لوسائل الاتصال الجديدة، ونماذج من التحديات المرتبطة بتطور وسائل الاتصال الجديدة، ورؤية المؤسسات والمنظمات الإقليمية والدولية وجمعيات المجتمع المدني لمتطلبات تطوير التشريعات الإعلامية العربية في ظل تطور وسائل الاتصال الحديثة,.

وقد كان تدخلي تحت عنوان “الإعلام الاجتماعي الحر والمسؤول عماد المجتمع الديمقراطي”, كمدونة وكناشطة بالإعلام الاجتماعي وكاتبة بالصحافة الالكترونية كان لدي تخوف ومازال, حول نوعية القوانين التي يمكن أن تطورها الدول العربية وكيفية تطبيق هده القوانين, لكن من خلال حضوري لهده الندوة التي كانت غنية ومتنوعة على مستوى الأفكار والاقتراحات والتوصيات أيضا, وبما أن أغلب المتدخلين كانوا من رجال الإعلام  من مختلف الدول العربية فأغلبهم اتفقوا على ضرورة التشريع مع الحفاظ على التعددية وحرية التعبير بما فيهم رجال القانون المشاركين بالندوة, وهده خطوة تعتبر ايجابية تتماشى و حراك المجتمع العربي المطالب بالحرية والكرامة والعيش تحت ظل قوانين ديمقراطية تشمل جميع الميادين وعلى رأسها الميدان الإعلامي الذي يعد عصب مهم في جسم أي مجتمع طامح للتقدم والازدهار.

Advertisements

هل استعاد المشاهد العربي ثقته في الإعلام الأجنبي الناطق بالعربية خلال الثورات ؟

24 فبراير 2012

عرفت المنطقة العربية  في السنوات الأخيرة وخاصة بعد 11سبتمبر/ايلول  حضورا لافتا لعدد من القنوات الفضائية الأجنبية الناطقة بالعربية من مختلف بقاع المعمور من أوروبا و آسيا و أمريكا, لم يستسغها المشاهد العربي رغم أن تواجد الإعلام الأجنبي الناطق بالعربية ليس جديدا اد عرفت المنطقة  بث هيئة الإذاعة البريطانية منذ سنة 1938.

لكن المشاهد والمتلقي العربي مع وجود فضائيات  إخبارية  ومنوعة شبه خاصة  كثيرة كانت تعتبر مع بداياتها جريئة خاصة الإخبارية منها  في تناولها لبعض القضايا وتغطيتها بنوع من الانفتاح و المهنية التي  لم يتعودها المشاهد العربي عبر قنواته الوطنية الكلاسيكية الحكومية  والتي يتلقى منها كل ماهو في مصلحة النظام وليس ما يهمه كمواطن, ومع الوجود الدائم لفكرة المؤامرة الخارجية استقبلت أغلبية هده  القنوات الأجنبية الناطقة بالعربية  بنوع من الحذر والخوف واعتبرت غزوا ثقافيا, ووجهت لها مجموعة من الانتقادات رغم أن  معظم كوادرها من الإعلاميين العرب.

قبل الربيع العربي  و الإطاحة برؤساء كل من تونس و مصر و ليبيا و اليمن والحراك الشعبي الذي لا يزال قائما إلى حد الآن.. وعبر المنابر الإعلامية العربية اعتبر  عدد من المتتبعين  والإعلاميين العرب أنه لا جدوى ولا فائدة من قنوات أجنبية ناطقة بالعربية لان للعرب قنوات كافية سواء إخبارية أو ترفيهية ولان الشباب العربي لن يهتم بما تقدمه هده القنوات الأجنبية خاصة الإخبارية منها واعتبروها غير جديرة لتنافس الفضائيات العربية في عدد المشاهدين ولا جدوى منها, لكننا اليوم بدأنا نرى توجه  المشاهد العربي والشباب بالخصوص إلى  تتبع الأخبار عبر قنوات أجنبية,  بل أصبح الشباب العربي جزءا من المنظومة الإعلامية لهده القنوات سواء بالمشاركة عبر الحوارات التي تجريها  أو عبر إرسال تسجيلات مرئية بواسطة الهواتف و الكاميرات الرقمية, لأحداث تجري خلال المسيرات الثورية بمختلف الدول العربية من أجل المطالبة بالحرية والحقوق المشروعة و الحياة الكريمة في ظل أنظمة ديكتاتورية عمرت طويلا, خاصة أن بعض الاحتجاجات في بعض الدول تكون محظورة على الصحفيين وكل وسائل الإعلام المستقلة, كما أن التفاعل بين الشباب العربي وبين مختلف القنوات الأجنبية  يكون كثيفا من خلال المواقع الالكترونية و الصفحات التابعة لهده القنوات عبر المواقع الاجتماعية كتويتر و فايس بوك,  بل بعض هده القنوات تخصص برامج خاصة بالنشطاء الشباب والمدونين علما أن الشباب العربي الثائر كان قد بدأ الشرارة الأولى التي انطلقت منها ثورة الربيع العربي من خلال المواقع الاجتماعية والتي مازال ينشط  من خلالها إلى غاية الآن.

والملاحظ أن هناك قنوات  معينة أصبحت تشد المشاهد العربي أكثر من قبل كفرانس 24 و البي بي سي  ودويتشه فيله وقناة الحرة الأمريكية  التي   أخذت النصيب  الأكبر من الانتقاد  قبل حلول الربيع العربي بصفتها قناة أمريكية  كما  أن ظهورها الذي كان في سنة  2004 جاء في وقت سادت فيه علاقات متوترة بين الشرق والغرب وبالخصوص مع الولايات المتحدة الأمريكية بسبب الحرب على العراق وكل الحراك السياسي الذي تواجد في تلك الحقبة, فاعتبرت قناة الحرة وجها لأمريكا وسياساتها وربما صوتا لغسل أدمغة الشعوب العربية.

  إن إطلاق قناة الحرة على الفضاء العربي كان نوعا من الشجاعة ويمكننا اعتبارها جسرا للحوار بين أمريكا والشرق,فمن خلالها يمكننا أن نفهم نظرة أمريكا نحو الشرق والإسلام ودلك من خلال البرامج الوثائقية أوحتىالسياسية التي تعرضها,  وقد ساهمت الأحداث والتغييرات التي يشهدها الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى توجه المشاهد العربي لتتبعها أكثر من  ذيقبل , كما أن هدا المشاهد بات أكثر وعيا ومعرفة بأن هناك  مصالح سياسية واقتصادية وإستراتيجية مشتركة  بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا يمكننا إنكارها, مثلا الجميع ينتظر كلمة أوباماأووزيرة خارجيته هيلا ريكلينتونوالقرارات المتخذةمن قبلالكنغريسوالبيت الأبيضلان  الشعوب العربية تعلم أنلهده القرارات انعكاسا هاما ومباشرا على ما يحصل من تغييرات وتطورات سياسية جوهريةفي دولها,  وهدا ما يدفع المشاهد والمتتبع العربي خاصة النخبة المهتمة ويجعلها تفضل أخذ الخبر ومعرفة المستجدات مباشرة من قناة أمريكية وعبر برامج تحليلية هامة ك ”ساعة حرة” الدي يعرف تفاعلا كبيرا من قبل  المشاهدين خاصة من ليبيا واليمن ومصر وسورية وغيرها  من الدول العربية وهدا يظهر جليا من خلال صفحة البرنامج عبر فايس بوك وغيره من برامج  ” الحرة ” التي تغطي الأحداث والثورات من مختلف الدول العربية, مع استضافت  وعرض كل وجهات النظر, و بوجود  كبار المحللين والباحثين المختصين في المواضيع والأحداث المعروضة,وإجراء مقابلات مع المتظاهرين السلميين الذين خاطروا بأرواحهم  وهم يواجهون الرصاص الحي في مختلف شوارع المدن التي شهدت ثورات الربيع العربي مع المحافظة على خط تحريري حيادي عالي المهنية يشعر به حتى المشاهد العادي واحترام كل المعاهدات الدولية بعدم إظهار مشاهد دموية أو ما شابه وإيصال كل وجهات النظر بما فيها مواقف الحكومة الأمريكية وحتى انتقادها وانتقاد الغرب بصفة عامة من خلال الضيوف بدون أن نرى إلغاء للبرامج أو قطعا للبث أو طردا للإعلاميين مثلا كما حصل في الكثير من الفضائيات العربية .

كل هده المعطيات جعلت الجمهور يعطي صوته لقناة أمريكية ناطقة بالعربية ودلك السنة الماضية  2011لتفوز بجائزة “أفضل تغطية للثورات العربية” كما أعلنت رابطة البث والإعلام الدولي في المملكة المتحدةAIB, وجاء فوز تغطية قناة “الحرة” بعد عملية التصويت التي قام بها المشاهدون عبر الإنترنت من مختلف أنحاء العالم بانتقاء اختيارهم المفضل من بين برامج عديدة من الشرق الأوسط وأفريقيا و أوروبا والولايات المتحدة الأميركية, و قد وصل عدد مشاهدي قناة “الحرة” في مصر  مثلا إلى قرابة ثمانية ملايين مشاهد أسبوعياً وفقاً لاستطلاع رأي أجرته مؤسسةA.C Nielsen الدولية للأبحاث، أظهر ارتفاع نسبة مشاهدة القناة من7.5 ‪ المائة في عام 2010 إلى 14.7 في المائة في عام 2011

وأكدت نتائج الاستطلاع الذي أجري في شهري يونيو ويوليو من عام 2011 على عينة من الأشخاص تفوق أعمارهم 15 عاماً، أن 93 في المائة من المصريين يجدون أن أخبار “الحرة” تتمتع بالمصداقية، كما أفادت نسبة ‫‫21.9في المائة من المستطلعين بأن “الحرة” كانت إحدى القنوات التي شاهدوها بكثافة أثناء الثورة.

لقد وصل الفرد العربي وخاصة فئة الشباب إلى نضج سياسي جعله ينتفض من أجل حريته وكرامته, لهدا يتوجه يوما بعد يوم إلى الإعلام الأجنبي  رغم تواجد الرأي الذي يقول أن  لهده القنوات الأجنبية  أجندات خاصة من اجل مصالح دولها اد بات يعتبر هدا الشيء طبيعي لان هدا دور من ادوار الإعلام المتعددة,  بالمقابل  توضحت صورة الإعلام العربي خاصة مع الثورات العربية ووقع في أخطاء مهنية وأخلاقية فادحة, فهل استعاد المشاهد العربي الثقة في الإعلام الأجنبي الناطق بالعربية و فقد الثقة في الإعلام العربي كما فقدها في الأنظمة ؟؟وهل هناك تفكير جدي في اتخاذ خطوات مستعجلة لعدم الوقوع في فراغ إعلامي عربي؟؟يضاف إلى الفراغات الكثيرة التي نعاني منها……..

هند السباعي الادريسي

http://hindapeace.blogspot.com/


%d مدونون معجبون بهذه: