قمر شقور مستشارة جماعية مغربية تخوض أول تجربة من نوعها على الانترنت

11 يوليو 2010

قمر شقور مستشارة جماعية مغربية بجماعة مرتيل الحضارية تخوض أول تجربة من نوعها عبر الإشراف على مجموعة بالفايس بوك ”جماعة مرتيل بمنظور ساكنة مرتيل” كان لنا معها هدا الحوار للتعرف على هده التجربة الاولى من نوعها على المستوى العربي والمحلي

من هي قمر شقور؟
أشكرك أولا أختي هند على استضافتك

يمكن أن أقول بأن قمر شقور واحدة من بنات مدينة مرتيل, حيث ولدت و ترعرعت وسط عائلة مكونة من 6 أفراد. أبي و أمي أطال الله عمرهما, و أخوين و أخت وحيدة. بقدر ما منحتني هذه المدينة أحاول أن أرد لها الجميل من خلال المساهمة في إشعاعها حتى تحظى بالمكانة التي أتمناها لها.

كيف دخلت مجال السياسة؟وهل تواجهين أي صعوبات في مسيرتك العملية لكونك امراة؟
لن أقول أني دخلت مجال السياسة عن طريق الصدفة, لأنه حلم راودني منذ الصغر, أيام الدراسة في المرحلة الثانوية. لهذا اخترت التوجه إلى العلوم السياسة, لكن شاءت الأقدار أن لا أتمم مساري الدراسي في هذا المجال و أواصل في مجال التسيير و إدارة الأعمال. لكن الدراسة عموما لا يمكن إلا أن تفيدنا في تعميق رؤيتنا للأشياء و مساعدتنا على حسن التمييز, و أشعر أن تكويني في الاقتصاد و تسيير المقاولات يساعدني على تحليل و نقد مجموعة من الوثائق كالميزانية و الحساب الإداري للجماعة. فبعد تأنيث الميثاق الجماعي و فسح المجال للمرأة بفضل الإرادة الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده قررت المشاركة في الانتخابات الجماعية, كانت النتيجة بالنسبة لي مشرفة جدا, زادتني إصرارا على المواصلة في هذا المجال. كل ما أتمناه هو أن أوفق من موقعي في المعارضة و أن أساهم بشكل إيجابي في خدمة الشأن المحلي لمدينتي.
أما بخصوص الصعوبات فهي موجودة دائما. فلكوني إمرة طموحة و صريحة, أحب العمل في إطار شفاف و نزيه, أرفض النفاق و المناورات, أعشق الاختلاف و التمييز, أمقت الخضوع للأشخاص على حساب الأفكار و المبادئ واجهت مجموعة من المشاكل بسبب المنافسة و تصفية الحسابات, و لكني لا أبالي بها و أحاول أن أمشي بخطى ثابتة في الطريق الذي اخترته لنفسي عن قناعة.

كيف جاءتك فكرة إنشاء صفحة على الفايس بوك خاصة بجماعة مرتيل؟
الفكرة راودتني منذ مدة, فبعدما قررت الترشيح للانتخابات الجماعية, أردت تشخيص وضع المدينة عن طريق إنجاز استطلاع للرأي, لمعرفة أراء ساكنة مرتيل حول الشأن المحلي, من خلال تقييمهم للعمل الجماعي و معرفة انتظارا تهم من المجلس. وهو نفس العمل الذي تقوم به حاليا كل الجماعات المحلية, في إطار الإعداد للمخطط الجماعي للتنمية. لكنني قمت به في إطار الإعداد للبرنامج الانتخابي للحزب الذي ترشحت باسمه كوكيلة للائحة الإضافية, حيث كنت المشرفة على جميع مراحل إعداد ذلك البرنامج. خلال مرحلة تحليل و دراسة الاستثمارات التي وزعت على أكثر من 1500 ناخب بمدينة مرتيل, لمست أن المواطن المرتيلي لا يستطيع الحصول على المعلومة الصحيحة في كل ما يتعلق بالتسيير, حيث تغلب الشائعة و تُروج الأكاذيب على حساب الحقائق. وبوصولي للمجلس كمستشارة تبلورت الفكرة في رأسي أكثر, و قمت بإنشاء هذه مجموعة بتعاون مع بعض الأصدقاء. هدفها التواصل المباشر مع الساكنة للوقوف على كل ما تنجزه الجماعة, و معرفة المتطلبات الأساسية لسكان المدينة. هنا قررت الاحتفاظ بنفس اسم مشروع استطلاع لرأي و هو جماعة مرتيل بمنظور ساكنة مرتيل, الذي بدأ معي تحديدا منذ 2004 والذي أحاول أن أطوره يوما بعد يوم حتى يرقى إلى المستوى المطلوب …
هل هناك تفاعل من قبل الساكنة وكم بلغ عدد المنتسبين إلى الصفحة علما أن الصفحة أنشئت مند شهور قليلة فقط؟
لم يمضي على إنشاء المجموعة سوى أربعة أشهر وعدد المنتسبين يقارب ألف عضو, %70 منهم من أبناء وسكان مدينة مرتيل و الباقي هم من زوار المدينة و المهتمين بالشأن المحلي للمدينة, والعدد مرشح للارتفاع. كطاقم نحاول جاهدين فتح مواضيع مختلفة للنقاش, و إعلام الأعضاء بكل قرارات المجلس الجماعي و تزويدهم بصور حديثة للمدينة لمواكبة الأوراش التي فتحت بالمدينة بفضل الرعاية المولوية السامية، التي يحيط بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس هذه الجهة من المملكة. نلاحظ إقبالا متزايدا و تشجيعا من قبل المهتمين, هنا أغتنم الفرصة لأتقدم بالشكر إلى كل من يقدم لنا يد المساعدة من خلال تزويدنا بالأخبار أو الصور, أشكر كذلك كل الأعضاء على تواصلهم الدائم معنا و مساهمتهم في نشر المجموعة بين أصدقائهم سواء من ساكنة مدينة مرتيل أو المهتمين بهذه المدينة و التي بدأت تأخذ حقها على مختلف الأصعدة.
هل واجهتك أية صعوبات أو مشاكل بسبب هذه الصفحة خاصة أن هناك من ينتقد ويعبر عن رأيه بكل حرية؟
عموماً النقد والانتقاد متواجد في حياتنا, والمجموعة جاءت لتفسح المجال أمام الأعضاء لإسماع صوتهم و المشاركة في النقاشات المطروحة حول مجموعة من القضايا التي تهم الشأن المحلي المرتيلي, وتسمح لهم بالتعبير عن أرائهم بكل حرية في حدود إحترام الآداب العامة في الحديث طبعا. هنا يبقى دور المتلقي الذي عليه أن يميز بين النقد البناء الذي يصدر عن أشخاص لهم قدرة على التقييم, لأنه سيساهم بلا شك في الدفع بنا إلى الأمام. و بين من يقوم فقط بمجرد انتقادات بغرض الهجوم, و هذا دليل على انهزامه الداخلي. نحن في المجموعة نعتمد مبدأ: الآراء تحترم و الأفكار تناقش و كل شخص مسئول عن رأيه الشخصي …
هل الآراء والمناقشات المطروحة من قبل ساكنة مرتيل على صفحة ”جماعة مرتيل بمنظور ساكنة مرتيل” تؤخذ بعين الاعتبار من طرف المسئولين بالجماعة أو حتى عمالة المضيق التي أصبحت مدينة مرتيل تابعة لها أم أن الأمر يبقى مجرد متنفس للساكنة؟
المجموعة أصبحت مرجعا لمجموعة كبيرة من الصحف الإلكترونية, و يضطلع عليها مجموعة من المهتمين بالشأن المحلي, حيث نقوم بطرح بعض المواضيع للنقاش تمس المواطن عن قرب, و عند تعبيره عن رأيه الشخصي يقوم بإسماع صوته الذي يؤخذ بعين الاعتبار من طرف المسئولين. يوميا أتلقى عشرات الرسائل تطلب استفسارات أو معلومات حول بعض المواضيع, إذن هنا نضرب عصفورين بحجر واحد …
ماذا تمثل لك الانترنت؟
شبكة الانترنيت عالم واسع جدا, يوفر فرصة مهمة للتواصل و التعلم, فهو يزاوج بين الاتصالات و المعلومات, كما أنه يساهم في اختصار الوقت و الجهد و المال بتوفير أكبر كم بأقل جهد. بالنسبة إلي أعتبره مكتبة متنقلة لسهولة البحث و توفير المعلومة.
كيف تقيمين دور المرأة في الحقل السياسي المغربي؟
أرى أن النساء شأنهن شأن الرجال, في الحقل السياسي المغربي. فلا يمكن تحقيق تسيير متوازن دون إشراك المرأة لأنها قادرة على المساهمة الفعالة في مواقع التسيير و التأثير القوي في الشأن العام, لهذا لابد من تقديم مزيد من التشجيع للمرأة المغربية لتنخرط بشكل فاعل و إيجابي في مختلف مجالات العمل السياسي و الثقافي و الاقتصادي و التنموي.
ماهي طموحات قمر شقور السياسية؟
الطموح اللامحدود هو الوقود الذي يساعد الإنسان على المثابرة و الجد و السعي لتحقيق النجاح, طموحاتي أكبر مما تتحقق, تكبر معي يوما بعد يوم …

كلمة اخيرة
مدينة مرتيل تستحق من أبنائها الاهتمام بها أكثر حتى ترقى إلى مكانتها الطبيعية و تستعيد أمجادها, فهي تتوفر على مقومات طبيعية و بشرية هائلة, كما أن تعانق التاريخ مع الجغرافيا يضفي عليها سحرا خاصا, وبرج مرتيل واحد من المعالم الشاهدة على تاريخ المدينة, الذي بناه الباشا أحمد الريفي سنة 1720 بأمر من السلطان العلوي المولى إسماعيل.إذن تاريخها يشفع لها أن تتصدر قاطرة التنمية السياحية و الثقافية بالمنطقة.

حاورتها : هند السباعي الإدريسي

Advertisements

الشذوذ الجنسي تقدم حضاري و فرض حرية أم بداية لنهاية البشرية ؟

9 يناير 2008

كثر الحديث عن ظاهرة الشذوذ في السنوات الأخيرة رغم أن بداية الظاهرة كان منذ زمن قوم لوط عليه السلام كما هو واضح في آيات القران الكريم, أن بداية الشذوذ ظهر في قوم لوط وليس طبيعة بشرية فطرية في الإنسان بل يمكننا شرحه كنوع من التمرد على الخلق والخالق وإتباع سبل الشيطان قال جل جلاله وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ  80 سورة الاعراف

 

وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ 28 سورة العنكبوت 

 

وفي الآيتين الكريمتين يظهر أن السبق كان لقوم لوط وقبلهم لم يكن أي قوم يمارس هذا الشذوذ والفاحشة لأنه أصلا ليس فطرة ولو كان  لوجدنا هذه الظاهرة عند الكلاب و الحمير والحشرات  وهذه المخلوقات هي حقيرة بالنسبة لنا و اغلبها يصل إلى درجة التخلف مقارنة مع العقل البشري ورغم ذلك لا نجد عندهم هذا الشذوذ.

 

طبعا قبل الحديث عن الشذوذ علينا أن نفرق بين حالتين :   ما يسمى بالجنس الثالث و الشذوذ الجنسي  الحالة الأولى وهي أن يولد الإنسان  ونعتقد انه ذكر لنكتشف في سن البلوغ أن لديه جهاز تناسلي أنثوي وكل علامات البلوغ عند  الذكر المعروفة  تكون منعدمة والعكس بالنسبة لمن نعتقد أنها بنت لنرى عليها كل علامة الرجولة في سن البلوغ وهنا يتدخل الطب وعلى المجتمع أن يتعامل مع هذا النوع من البشر بكثير من التفهم والاحترام ويبقى أن ما حصل هو شيء خارج عن إرادته وعلينا مساعدته حتى يعيش حياته الطبيعية.

 

الحالة الثانية وهي الطاغية للأسف ويكون الرجل كامل الرجولة لكن لسوء تربية و سوء ثقافة جنسية أو تعرض للاغتصاب أو تعاطي المخدراتالانفتاح والحرية والاختلاط  المفرط مع الجنس الآخر  أو التشدد  المفرط  الذي يمنع الرجل حتى مجرد  رؤية شيء اسمه امرأة  ونفس الشيء أيضا بالنسبة للمرأة, ولا ننسى أيضا التأخر في سن الزواج الترويج للشذوذ عبر الانترنت والأفلام والإعلام  واعتباره شيء عادي وأشياء كثيرة  جدا تساهم في انحراف الشخص عن طبيعته الفطرية أهمها ضعف الإيمان وضعف الشخصية و عدم التحكم في النفس بالشكل الصحيح وفي الوقت الصحيح.

 

للأسف كلما تحدثنا عن ظاهرة الشذوذ نتناسى أهم نقطة وهي دور الوالدين في تربية وتوجيه الطفل أو الطفلة وعلينا  تحسيس الأسر بحجم  المسؤولية ولما لا إنشاء دورات تدريبية للمقبلين على استقبال طفل جديد , لان تربية طفل ليس بالأمر السهل خاصة في عصر نجد أن الأطفال في سن صغير وصلوا إلى حد جيد إذا لم نقل جيد جدا من الذكاء ويعرفون الكثير وينتظرون  منا دائما أجوبة عديدة  على أسئلتهم الكثيرة لكن للأسف كثير من الآباء يعتبرون ابنهم طفل حتى بعد بلوغه السن 18 وهنا الكارثة والقسم الآخر يسلم تربية أبناءه إلى الخادمة وهذا حال اغلب الأسر العربية ويغيب على أكثرهم تقدما وترفا  ورفاهية أن الخادمة هي للمطبخ و لمسح الغبار وليس لتربية الأطفال و أن هناك  مهنة اسمها مربية لكن هذا الاختصاص يكاد يكون منعدم عندنا لأنه بالدول المتقدمة هذه المهنة تطورت وعندها وزن وتقنيات عالية, يتناسى من يسلم أطفاله للخادمة  أنها في اغلب الأحيان تكون إنسانة محدودة الثقافة تنحدر من وسط ثقافي متدني لم تدخل أي مدرسة من قبل بل يمكن أن تكون هي الأخرى طفلة تحتاج إلى التربية والعناية أو ربما لها ديانة مختلفة وهذه النوعية من الخادمات منتشرة في دول الشرق أو تكون أصلا هي إنسانة تعاني من صعوبات نفسية بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية أو حتى الشذوذ الجنسي وبدورها تلقنه لأطفال تخلى عنهم آباءهم لان لديهم حياتهم الخاصة جدا ولا وقت لديهم ليربوا أجيالا سوية. وهناك نوعا آخر من الأسر يعطي المسؤولية الكاملة للأطفال حتى يربو أنفسهم بدون أي رقابة ولو بسيطة وهذه النوعية من الأسر تعاني اغلبها من مشاكل اقتصادية وثقافية واجتماعية, كما أن هناك خطئ يقع فيه الكثير من الأسر  أو حتى بعض الآراء الطبية أن الطفل لا يشعر بأي توجهات جنسية إلى سن البلوغ ولا يفهم شيء عن الجنس وهذا في اعتقادي خطئ فادح أولا الشعور الجنسي يولد مع الإنسان مثله مثل الشعور بالجوع والعطش لكن يتطور من مرحلة الولادة إلى سن البلوغ و لان الطفل كل ما يراه يقلده خاصة أننا اليوم في عصر الفضائيات والانترنت ومن طبيعة الطفل تقليد كل ما يراه في محيطه وهكذا عندما يكبر يجد انه يمارس شيء طبيعي بالنسبة له ويصعب عليه تغيير عادة مارسها منذ الطفولة وهنا علينا الاهتمام بالحياة الجنسية لأطفالنا وتلقينهم إياها بشكل تدريجي على حسب السن والفهم وبما أن اغلب الآباء لا يستطيعون التحدث في هذا الأمر بسبب طبيعة التقاليد والعادات لما لا يتم إنشاء مواقع على النت تشرح بطريقة مبسطة لأطفال المسلمين ماهو الجنس وماهو الحرام وما هو الحلال, يشترك فيه أطباء مختصين وعلماء نفس وعلماء دين وهكذا نبعد الحرج على الآباء و تكون مواقع تحارب مواقع منتشرة بشكل مهول تشجع الناس على الشذوذ والعلن به وقريبا إذا لم نواجه هذه الآفة سيصعد شواذ من نوع آخر وهم ممارسي الجنس مع الحيوانات ليطالبوا بحقوقهم وهكذا بدل أن يطلب منك ابنك أن تخطب له بنت الجيران ستضطر أن تذهب معه إلى زريبة الحيواناتسترك يارب وهنا أنا لا أبالغ لأنه من هذه إلى لتلك.

 

طبعا ما ذكرته من أسباب وحلول هي مختصرة لأنها كثيرة وتحتاج إلى دراسة معمقة من المختصين في عدة مجالات. وفي نفس الوقت إذا تمعنا في حال الشواذ سنجد أنهم ضحية تربية بالدرجة الأولى واليوم مع المناداة بالحرية و هذه الأشياء الدخيلة على مجتمعاتنا الإسلامية والإنسانية أن هؤلاء نجعل منهم ضحايا للمرة الثانية  لان لا الطبيعة و لا الفطرة البشرية السليمة ستقبل بهم وسيتعرضون إلى مختلف أنواع الأذى والمشاكل إذا ما استمروا بالجهر بتوجهاتهم الشاذة والعالم يجعل منهم ضحايا للمرة الثالثة عندما يقر الغرب والطب النفسي أن ما يعانون منه ليس مرضا وهذا اعتبره قمة الحماقة من مجتمعات تدعي التقدم بل هو ضحك على أشخاص زاغوا عن الفطرة ومن يشجعهم هو شخص يريد السخرية منهم للأسف وأتحدى أن يكون هناك شواذ سعداء ولا يعانون من الآلام الجسدية والروحية تؤدي بكثير منهم إلى  تعاطي المخدرات أو الانتحار وعلى العكس الدين الإسلامي تعامل مع الظاهرة وتحدث عنها القران الكريم قبل 1400 سنة وكان الحل هو أن كل شخص يبتلي فليستر نفسه ومن جاهر بشذوذه يكون مصيره العزل عن المجتمع أو العقوبة الشرعية  لان في الجهر مساس بفطرة وطبيعة الإنسان .

 

لا افهم كيف أن كل الدول المتقدمة خائفة من تغييرات المناخ ومن نهاية العالم ولم تنتبه إلى أن الشذوذ الجنسي سيؤدي إلى كارثة اكبر إذا ما شجعناه و تعاملنا معه كأنه ظاهرة طبيعية لان النتائج ستكون كراثية إذا استمر البشر في التزاوج المثلي بعد ألف سنة فقط  تخيلوا كيف سيصبح العالم لا النساء تريد رجال لان في اعتقادها أنها رجل وأكيد هذا الاعتقاد سيجعلهن يرفضن شيء اسمه الحمل  ولا زواج الرجل من الرجل سيعطي بشرا لتستمر الحياة و لا ننسى فوق هذا الأمراض القاتلة و الحروب..و.و.. فأسال الديمقراطيين والمتقدمين ماذا ستفعل الأجيال القادمة وكيف سيستمر العالم  ؟

 

المثليين أكثر الناس تعرضا لمرض الايدز وهذا ليس كلامي  لكن هذا ما عرضه  “مؤتمر الايدز في أوروبا 2007″ الذي انعقد في بروكسيل /بلجيكا    ونقلا عن مسئول بالمكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدةأعداد الإصابة تتزايد نتيجة للاتصال الجنسي بين المثليين. كما صرح احد وزراء الصحة الأوروبيين أن معظم الإصابات الجديدة كانت في نطاق الرجال المثليين جنسيا

 

والغريب  وكما نشر مؤخرا أن هناك دول بعدما سمحت بزواج المثليين سمحت لهم بتبني طفل لتكتمل السعادة الزوجية سؤالي أي منطق يقول على الطفل أن يكون له أبوين من نفس الجنس ولا يحض بعناية الأب والأم والأسرة الطبيعية كباقي أطفال العالم وصغار الحيوانات, زائد أن هذا ا التبني يجعل المجتمع هو من يختار حياته الجنسية من خلال العيش مع مثليين وبالتالي سيرث عنهم التوجه الجنسي بطريقة أوتوماتيكية إذا أين هي هنا الحرية والديمقراطية وحقوق الطفل؟

 

   إلى الشواذ المبتلين من أبناء المسلمين تعمدت أن تكون رسالتي لأبناء المسلمين ربما لان التوجه الديني سيساعدهم إذا ما استغلوه أحسن استغلال على كل شخص له توجه شاذ رجل أو امرأة عليه أن يعلم أن الأمر ليس فطرة و غير طبيعي كما يصور البعض و عليه التغلب على توجه بالإيمان القوي وبالرجوع إلى الفطرة والعقل والمنطق, و بقوة الإيمان يمكننا الوصول إلى المعجزات وكذلك لا ننسى تغيير الأصدقاء الابتعاد على كل إغواء وتغيير حتى المحيط لان المسالة هي تلاعب الشيطان بروح الإنسان والتحكم بها وجعله مجرد سخرية أمام نفسه ومجتمعه وهذا عهد قطعه الشيطان الرجيم نستعيذ بالله منهقال رب بما أغويتني لازينن لهم في الأرض ولأغوينهم اجمعين39 سورة الحجر/ قال فبعزتك لأغوينهم اجمعين82 سورة ص

 

طبعا الأمر سيكون بمنتهى السهولة لان قوة الإنسان الداخلية تفوق في كثير من الأحيان قوة الجبال أقول كلامي هذا لان هناك ناس تعاني في صمت وتريد التغيير وتحتاج إلى القليل من المساعدة والكثير من الصبر والإيمان.

 

إلى كل المنادين بحرية الشواذ داخل الدول الإسلامية أولا هذا الكلام علينا أن نكف عنه فورا لان لا ديننا ولا معتقداتنا ولا ثقافتنا وعاداتنا تسمح بهذا الهراء, لان  هناك ملايين الشباب والشابات العاديينمن حيث الميول الجنسي الطبيعي وصلوا إلى سن متأخر ومازالوا لا يعرفون حتى معنى الجنس وهؤلاء هم في الأولوية لان علينا إعطاءهم حقوقهم وذلك بخلق فرص عمل وسكن وتشجيعهم على الزواج وهذا دور المجتمع المدني والدول وأغنياء العالم الإسلامي لأنه لا يعقل أن  لدينا كم هائل من البشر السوي نتناساهم لنأتي ونصرخ  من اجل دمج شواذ يعملون على تدمير العالم والنسل البشري .

 

على  المسلمين خاصة  والبشر عامة دق ناقوس الخطر أولا لان كل الديانات السماوية ترفض الشذوذ و الطبيعة البشرية والفطرة ترفضه وهو بداية لنهاية البشرية وغضب من  الله عز وجل

 

وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ 80 إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ 81 وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ 82 فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ 83 وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَراً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ 84الاعراف 

 

وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ 28 أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمْ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ 29 قَالَ رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ 30 وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ 31 قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطاً قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ 32 وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلاَّ امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ 33 إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ العتكبوت.


%d مدونون معجبون بهذه: