مهرجان للتعايش والسلام في فاس



 English   |  عربي   |  Français   |  Indonesia   |  اردو

مكن الحصول على هذا المقال باللغات:

الرباط – حضنت مدينة فاس، العاصمة العلمية للمغرب، أهم مهرجان عالمي للموسيقى الروحية من 4 إلى 12 حزيران. وأظهر هذا المهرجان من خلال الفن رسالة تعايش وسلم وصفاء الروح.

بحسب موقعه الإلكتروني الرسمي، يمثّل مهرجان فاس “قلب الإسلام الروحي – سلمي، متعدد، كريم، ومبهج. إنه يقدم الاحترام كافة التقاليد الروحانية في العالم ويذيب الحواجز الموسيقية”. وقد شاركت في المهرجان أهم الفرق الموسيقية الدينية والروحية العالمية من مختلف الديانات والجنسيات، في تناغم روحي وفني يجسّد الانفتاح والحوار المتحضر بين الأديان و الثقافات الإنسانية. ولم يقتصر المهرجان على الأمسيات الموسيقية الروحية فقط بل عُقدت مجموعة من اللقاءات الفكرية والأدبية حول الموسيقى والشعر والتصوف في أشهر المواقع الإسلامية والتاريخية للمدينة.

أطلق مهرجان فاس عالم الأنثروبولوجيا فوزي سقالي بعد حرب الخليج الأولى لمساعدة الناس من يأتون من خلفيات ثقافية مختلفة على معرفة بعضهم بعضاً بدون تحيز وإجحاف. وهو يعتبر اليوم من أهم التظاهرات الأكثر تثبيتاً للسلم والأمان في العالم وترسيخاً لحوار الحضارات حسب الأمم المتحدة، وقد حصل على الجائزة المتوسطية للسلام. ينظم المهرجان منظمة “رسالة فاس” التي توفر الدعم المالي والمعنوي للمهرجان.

عاش مهرجان فاس للموسيقى الروحية دورته السادسة عشرة تحت شعار “مدارج الكمال في تزكية النفس”، التي استوحتها من الفيلسوف العربي ابن عربي، وهو حسب المنظّمين يجسد الإرادة في إرساء مبادئ التسامح والاحترام المتبادل بين الحضارات والحفاظ على تنوعها من خلال الفن.

عرف المهرجان هذه السنة مشاركة متنوعة فنياً وجغرافياً ألقي الضوء من خلالها على موسيقى كبرى الحواضر من كابول إلى القسطنطينية. كما احتفل المهرجان هذه السنة بمدينة القدس، مدينة الديانات الثلاث. استمع الجمهور لحفل موسيقي حي بعنوان “القدس، مدينة السلامين: السلام السماوي والسلام على الأرض”، الذي يرسم تاريخ هذه المدنية المتنوعة من خلال الموسيقى التي يقدمها موسيقيون إسبان وعراقيون وأرمن ومغاربة ويونانيون.

تمتع الجمهور بإيقاعات وتوليفات موسيقية روحية عريقة تستمد جوهرها من الدين ومن شعر الزهد، والأناشيد الدينية الإفريقية والغناء الديني الشعبي للأناضول، والكامبودج وآسيا وأمريكا وحفلات روحية يحييها كبار الفنانين كالسوري صباح فخري وجوردي سافال من خلال تقديمه الموسيقى العريقة للطائفة اليهودية بمدينة بغداد، ورمز الغناء الكلاسيكي الفارسي شهرام ناظري و”وأطفال الكوتيبياس” من المعابد الهندية، والطقوس الصوفية لزنجبار والغناء الإنجيلي لزنوج أمريكا الشمالية (الكوسبيل) ومن المغرب ستشارك فرق صوفية متعددة ككناوة وحميد بوهلال عن الطريقة ”الشيمية” التي أسسها الشيخ (الكامل) الهادي بن عيسى والتي تعود الى القرن السادس عشر، وفرق الطريقة الجيلالية التي أسسها الشيخ عبد القادر الجيلاني في العراق في القرن السادس الهجري/الثاني عشر ميلادي طريقة صوفية لتعليم أتباعه اقتناء الحياة الروحية وإشاعة الخير في المجتمع وسرعان ما امتدت هده الطريقة إلى بقية العالم الإسلامي.

يشكّل مهرجان فاس للموسيقى العريقة تراثاً وطنياً، ومن خلاله اكتسبت مدينة فاس والتي اعتبرت دائما من قبل المفكرين والمثقفين إحدى الحواضر الكبيرة للإسلام عبر العالم، ومعها المغرب، ميزة مهمة كبلد للصداقة والتعايش بين المسلمين وباقي الديانات السماوية، ودعوة حقيقية لسمو الروح والتعايش في ظل التنوع الثقافي والعقائدي الديني لمختلف الشعوب والترابط المستمر بين حضارتي الشرق والغرب، ونموذجاً يقتدى به في ظل زمن مطبوع بالقلق والتطرف والخوف من ثقافة الآخر.

###

* هند السباعي الإدريسي مدوِّنة مغربية (hindapress.wordpress.com) وصحفية شاركت في ورشة عمل بالرباط للمدونين نظمتها منظمة البحث عن أرضية مشتركة، العاملة في مجال تحويل النزاعات العالمية. كُتب هذا المقال لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 2 تموز/يوليو 2010
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال

.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: